منتديات حوسه
https://redcdn.net/ihimizer/img35/4571/20ibg2f.png" border="0" alt="" />

منتديات حوسه


 
الرئيسيةالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من كتاب ( خواطر رمضانية ) للشيخ عبد الله بن جبرين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
weirdoo
عضو نشيـط
عضو نشيـط
avatar

انثى مســآهمآتي : 72
نقــآطي : 14893
تاريخ التسجيل : 14/08/2010
عمـري / : 28
بلآدي / منطقتي : Saudi Arabia - Riyadh

مُساهمةموضوع: من كتاب ( خواطر رمضانية ) للشيخ عبد الله بن جبرين   الإثنين أغسطس 16, 2010 4:19 am

الشيخ عبد الله بن جبرين

معلوم أن رمضان شهر له خصوصية بالقرآن، قال الله تعالى: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ} [البقرة: 185].



فقد أنزل الله القرآن في هذا الشهر، وفي ليلة منه هي ليلة القدر؛ لذا كان لهذا الشهر مزية هذا القرآن.



وكان النبي يعرض القرآن في رمضان على جبريل، فكان يدارسه القرآن؛ فعن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: "كان رسول الله أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل، فيدارسه القرآن".



فكونه يخص ليالي رمضان بمدارسته، دليلٌ على أهمية قراءة القرآن في رمضان.



ومعلوم أن الكثير من الناس يغفلون عن قراءة القرآن في غير رمضان، فنجدهم طوال السنة لا يكاد أحدهم يختم القرآن إلا ختمة واحدة، أو ختمتين، أو ربما نصف ختمة في أحد عشر شهرًا، فإذا جاء رمضان أقبل عليه وأتم تلاوته.



ونحن نقول: إنه على أجر، وله خير كبير، ولكن ينبغي ألا يهجر القرآن طوال وقته؛ لأن الله تعالى ذمَّ الذين يهجرونه، قال تعالى: {وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا} [الفرقان: 30].



- ومن هجران القرآن ألا يكون الإنسان مهتمًّا به طوال العام إلا قليلاً.



- ومن هجرانه كذلك أنه إذا قرأه لم يتدبره، ولم يتعقله.



- ومن هجرانه أن القارئ يقرؤه لكنه لا يطبقه، ولا يعمل بتعاليمه.



وأما الذين يقرءون القرآن طوال عامهم، فهم أهل القرآن، الذين هم أهل الله وخاصته.



ويجب على المسلم أن يكون مهتمًّا بالقرآن، ويكون من الذين يتلونه حق تلاوته، ومن الذين يحللون حلاله ويحرمون حرامه، ويعملون بمحكمه، ويؤمنون بمتشابهه، ويقفون عند عجائبه، ويعتبرون بأمثاله، ويعتبرون بقصصه وما فيه، ويطبقون تعاليمه؛ لأن القرآن أنزل لأجل أن يعمل به ويطبق، وإن كانت تلاوته تعتبر عملاً وفيها أجر.



وفضائل التلاوة كثيرة ومشهورة، ولو لم يكن منها إلا قول النبي: "من قرأ حرفًا من القرآن فله حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول الم حرف، ولكن ألف حرف، ولام حرف، وميم حرف". فجعل في قراءة (الم) ثلاثين حسنة.



وفضائل التلاوة كثيرة لا تخفى على مسلم، وفي ليالي رمضان وأيامه تشتد الهمة له. كان بعض القراء الذين أدركناهم يقرءون في كل ليلة ثلاثة أجزاء من القرآن على وجه الاجتماع؛ يجتمعون في بيت، أو مسجد، أو أي مكان، فيقرءون في كل عشرة أيام مرة، وبعضهم يقرأ القرآن ويختمه وحده.



وقد أدركت من يختم القرآن كل يوم مرة أو يختم كل يومين مرة، فقد يسره الله وسهله عليهم، وأشربت به قلوبهم، وصدق الله القائل: {وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ} [القمر: 17]. وقال: {فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ} [الدخان: 58].



فمن أحب أن يكون من أهل الذكر فعليه أن يكون من الذين يتلون كتاب الله حق تلاوته، ويقرؤه في المسجد، ويقرؤه في بيته، ويقرؤه في مقر عمله، لا يغفل عن القرآن، ولا يخص شهر رمضان بذلك فقط.



فإذا قرأت القرآن فاجتهد فيه؛ كأن تختمه مثلاً كل خمسة أيام، أو في كل ثلاثة أيام، والأفضل للإنسان أن يجعل له حزبًا يوميًّا يقرؤه بعد العشاء أو بعد الفجر أو بعد العصر، وهكذا. لا بد أن تبقى معك آثار هذا القرآن بقية السنة، ويحبب إليك كلام الله، فتجد له لذة وحلاوة وطلاوة، وهنا لن تمل من استماعه، كما لن تمل من تلاوته.



هذه سمات وصفات المؤمن الذي يجب أن يكون من أهل القرآن، الذين هم أهل الله تعالى وخاصته.



أما قراءة القرآن في الصلاة، فقد ذكرنا أن السلف كانوا يقرءون في الليل فرادى ومجتمعين قراءة كثيرة، فقد ذكروا أن الإمام الشافعي -رحمه الله- كان يختم في الليل ختمة، وفي النهار ختمة، في غير الصلاة؛ لأنه يقرأ في الصلاة زيادة على ذلك.



وقد يستكثر بعض الناس ذلك ويستبعدونه، وأقول: إن هذا ليس ببعيد، فقد أدركت أناسًا يقرءون من أول النهار إلى أذان صلاة الجمعة أربعين جزءًا في مجلس واحد. يقرأ، ثم يعود فيقرأ، يختم القرآن ثم يعود فيختم ثلث القرآن، فليس من المستبعد أن يختم الشافعي في النهار ختمة، وفي الليل ختمة.



ولا يستغرب ذلك أيضًا على الذين سهل القرآن في قلوبهم، وعلى ألسنتهم، فلا يستبعده إلا من لم يعرف قدر القرآن، أو لم يذق حلاوته في قلبه.



وعلى الإنسان إذا قرأ القرآن أن يتدبَّره، والكفار كذلك مأمورون بذلك حتى يعترفوا أنه من عند الله، وأنه لو كان من عند غير الله لاختلفت أحكامه، ولاضطربت أوامره ونواهيه، فلما كان محكمًا متقنًا، لم يقع فيه أي مخالفة، ولا أي اضطرابات، كان ذلك آية عظيمة، ومعجزة باهرة.



فهذا هو القصد من هذه الآية، ولكن لا ينافي ذلك بأننا مأمورون أن نتدبر كل ما قرأنا كما أمرنا.





المصدر: كتاب (خواطر رمضانية) للشيخ عبد الله بن جبرين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الكونت
عضو نشيـط
عضو نشيـط
avatar

ذكر مســآهمآتي : 82
نقــآطي : 14963
تاريخ التسجيل : 08/08/2010
عمـري / : 30
بلآدي / منطقتي : منتدى الأنمي المترجم
مزآآجي : رايق وفله

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب ( خواطر رمضانية ) للشيخ عبد الله بن جبرين   الإثنين أغسطس 16, 2010 8:01 am

الله يجزاك الخير


نورتينا والله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.mexat.com/vb/search.php?searchid=21931713
DANTE
عضـو مميـز
عضـو مميـز
avatar

ذكر مســآهمآتي : 150
نقــآطي : 14865
تاريخ التسجيل : 31/08/2010
بلآدي / منطقتي : DEATH VALLAY

مُساهمةموضوع: رد: من كتاب ( خواطر رمضانية ) للشيخ عبد الله بن جبرين   الأربعاء سبتمبر 01, 2010 12:57 am

مشكووووووووووووور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من كتاب ( خواطر رمضانية ) للشيخ عبد الله بن جبرين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات حوسه :: المنتديات العامة :: ● خيـمة الابدآع [ مقفل حالياً ] ●-
انتقل الى: